تويتر
فيسبوك
انستقرام
فليكر
جوجل
يوتيوب
Rss

سماحة السيد عمار الحكيم من المثنى : تقديم الخدمة في ظل الأزمة بحاجة الى تفان وإخلاص ودماء المواطنين اهم من صراخ الطائفيين

سماحة السيد عمار الحكيم من المثنى : تقديم الخدمة في ظل الأزمة بحاجة الى تفان وإخلاص ودماء المواطنين اهم من صراخ الطائفيين
2017-03-19 12:03 PM
  • الصورة
  • طباعة
  • PDF
  • مشاركة عبر الفيسبوك
  • مشاركة عبر تويتر
  • مشاركة عبر G+
  • مشاركة عبر الوتساب
  • عدد الزوار 138
  • عدد التعلیقات 0
  • -
    +

حذر رئيس التحالف الوطني، سماحة السيد عمار الحكيم، من مرحلة ما بعد داعش واحتمالية نشاط العدو بعد الانتهاء من وجوده العسكري الظاهر، واللجوء الى تنفيذ عمليات إرهابية ، مؤكدا " الحفاظ على دماء المواطنين أهم وأعظم من صراخ الطائفيين هنا وهناك، داعيا الى التحلي بالتفاني والإخلاص من اجل تقديم الخدمة في الظرف الاستثنائي الصعب .

وذكر سماحة السيد عمار الحكيم خلال ترأسه اجتماعا لوفد التحالف الوطني مع أعضاء الحكومة المحلية في محافظة المثنى الذي زارها اليوم الأحد 19/3/2017 ، قائلا "باسمي وباسم قيادات التحالف الوطني أتشرف بلقائكم وأبارك لكم هذا اليوم الشريف المصادف ذكرى ولادة الصديقة الطاهرة زهراء البتول صلاة الله وسلامه عليها ، والذي اعتبر يوما للمرأة العراقية فمن المثنى ومن خلالكم نحيي المرأة العراقية في كل مواقعها وانجازاتها وإسهاماتها الكبيرة، كما أبارك لكم الانتصارات التي تحققها القوات المسلحة في جبهات القتال ونحن في الصفحات الأخيرة لهذه المعركة وتحقيق النصر المؤزر على الإرهاب الداعشي، مبينا إن "أبناء المثنى كان لهم الدور الكبير والأساس في ساحات القتال من خلال مشاركتهم بالجيش والشرطة والحشد الشعبي.

سماحته أضاف إن "زيارة التحالف الوطني جاءت للتعبير عن الاحترام والتقدير والتبجيل ببناء هذه المحافظة واستحضار كل هذه المناقب والأدوار في الماضي والحاضر والتي ستستمر للمستقبل ، ونحن في ظل فرحة الانتصار يشوبنا الحذر والاستعداد لمرحلة ما بعد الانتصار فمرحلة وجود العدو مرحلة فيها تحديات، وما بعد الانتصار تنفتح علينا تحديات وأبواب جديدة منها الرغبات والدوافع الشخصية ، وكذلك ان العدو المخملي اخطر من العدو الظاهر الذي يوحدنا وعلينا ان نستعد لمرحلة ما بعد التحرير ويحتاج المزيد من التفاهم بين القوى السياسية والمجتمعية والعض على الجراح ، وفتح صفحة جديدة". 

وبين "استمعنا للرؤية الشاملة التي قدمها المحافظ ورئيس المجلس التي عبرت عن حجم الآلام التي تعيشها المثنى في ظل شحة مالية وانشغال بالحرب وانخفاض حاد في أسعار النفط وما يؤثر ذلك في الميزانيات المطلوبة للخدمة، مؤكدا ضرورة استنفار الإمكانات من اجل خدمت اهالي المحافظة ، لان التلكؤ في تقديم الخدمات مع الصراعات السياسية يثير عتاب الناس كثيرا ، مشيرا الى ان المواطنين يريدون من السياسيين ان يتوحدوا ويتماسكوا ، منوها الى ان " قيادة التحالف الوطني عكفت خلال 6 اشهر على تشكيل الهيئات واللجان التخصصية وعقد الاجتماعات المنتظمة من اجل وضع رؤية لتوحدهم وهذا ينعكس على اداء الحكومات المحلية ". 

واكد رئيس التحالف الوطني ان" تقديم الخدمة بالظروف الصعبة يسجل لرجال المرحلة وهو ان يقدموا خدمات باموال اقل وفي ظل الشحة المالية ، مبينا ان " تقديم الخدمات في ظل الشحة المالية يحتاج الى مستوى عال من التفاني والاخلاص والقدرة على العطاء ، مشيرا الى الحاجة لرؤية إستراتيجية واضحة للخروج من مأزق الشحة المالية، خصوصا إن أسعار النفط لن ترتفع قريبا وستستمر الأزمة لسنوات ".

رئيس التحالف الوطني اكد اهمية بادية السماوة، موضحا "ان البادية تضم ملايين الدوانم الصالحة للزراعة فضلا عن انها تطفو على بحيرة كبيرة من المياه الجوفية الصالحة للشرب والزراعة وبهذا من الممكن ان تكون المحافظة سلة غذائية للعراق والمنطقة وذلك اذا استطاعت المحافظة جلب شركات استثمارية كبيرة لاستصلاح الاراضي باستغلال المياه الجوفية التي تمتلك المحافظة اكبر خزين بالمنطقة . 

سماحة السيد عمار الحكيم تابع "ان رئيس الوزراء حيدر العبادي لديه حماس ورغبة ملحة واندفاع في حل هموم الناس ، والتحالف الوطني يبحث باستمرار عن ايجاد حلول للمشاكل ، وكما قلناها في المحافظات السابقة نكررها هنا التحالف الوطني لايعد بالانجاز ، والتحالف ليس جهة تنفيذية ، ونعد بالمتابعة ومن اللجان التخصصية في التحالف الوطني ".

واوضح ان اجتماعات وفد التحالف الوطني السابقة في ثلاث محافظات أنتجت عن اجتماع الوزراء مع المحافظات وصدرت قرارات مهمة لصالحها ، وسنسعى الى ايصال مطالبكم وجمع الوزراء بكم تحت خيمة التحالف الوطني لحل ما يمكن من هذه المشاكل . 

واشار الى ان تحويل الصلاحيات هي فرصة وفي الوقت ذاته تحدي فانها فرصة لمنح المحافظات صلاحيات واسعة لكن التحدي هو ان الوزارات كان تقوم بتقديم الخدمات عبر خبرة متراكمة وضمن ضوابط فيجب ان تقوم المحافظات بالعمل وفق تلك الضوابط بالاستعانة بالوزارات .

وقال سماحة السيد عمار الحكيم ان " الامن خط احمر ولا يتحمل المجاملات ، ويجب تحقيق الامن ومن ثم يتم افهام الاخر بانه لا يوجد دوافع او مصالح اخرى ، ودوافعنا تحقيق الامن لشعبنا ، وان قطرة دم تراق بوقوع تفجير ارهابي بسيارة مفخخة أعظم من اي صراخ يصرخه طائفي او سياسي هنا او هناك من اجل اتهام القوات الامنية بشيء ما ، والاجراءات الامنية الصارمة مسؤوليتنا . 

وحذر من ضرب العشائر بعضها البعض الاخر ، مشيدا بعشائر المثنى ودور ابنائها وشيوخها بالانضباط الكبير، مؤكدا ان التحالف سيتابع حصة المحافظة من الموازنة .

 

تعليقات الزوار

الاكثر قراءة


الاكثر تعليقا

كافة الحقوق محفوظة ـ يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر
www.almejlis.org